آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

كود تخفيض نون 2019 الجمعة السوداء 2019 بقلم منة الراوى :: بوربوينت علوم ثالث مطور الفصل الأول1433- 1434هـ بقلم حكيم نت :: مساكن الحيوانات درس نموذجي بقلم نيو مس* :: ملخص رائع لمادة الرياضيات كامل المنهج للصف الرابع أبتدائي ف1 عام1434ـ1435هـ بقلم زهرة الجنوب :: أوراق عمل علوم ثاني متوسط مطور الفصل الأول مميزة ومنوعة ،،، بقلم حكيم نت :: العاب الكترونية تعليمية بقلم ديدي عمر :: عرض بوربوينت حل المعادلات المتعددة الخطوات رياضيات ثالث متوسط مطور الفصل الاول بقلم حكيم نت :: دليل المعلم - الفقه والسلوك - ثاني ابتدائي - الفصل الأول بقلم عماد الضويحي :: التوحيد والفقه للصف الثاني الابتدائي الفصلين ( بنات ) بقلم عماد الضويحي :: نماذج الادارهـ المدرسيه ،، لكل مدير ،، ومديرهـ ،، بقلم حكيم نت :: مطويات لغتي الجميلة كاملة للفصلين ( الأول والثاني ) بقلم امل المستقبل :: اوضاع وتمارين للتربية البدنية موضحة بالرسم 24 ملف بقلم حكيم نت :: أوراق عمل على ( حروف المد ) بقلم تفاريح :: ملف الارشاد الصحي(( عروض بوربوينت + نشرات +أستمارات + مفاهيم )) لعام1434ـ1435هـ بقلم زهرة الجنوب :: برنامج متكامل عن المخدرات دمار و ضياع ( إذاعات + ورش عمل + محاضرات + مطويات ) بقلم زهرة الجنوب ::


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 6 من 10

الموضوع: الإعجاز العلمي - في مخلوقات الله (( متجــــدد ))

  1. #1
    مشرفة عامة الصورة الرمزية امل المستقبل
    تاريخ التسجيل
    09 / 10 / 2008
    المشاركات
    11,417
    معدل تقييم المستوى
    548

    افتراضي الإعجاز العلمي - في مخلوقات الله (( متجــــدد ))

    [read]

    الإعجاز العلمي مخلوقات الله متجــــدد


    حياكم الله الإعجاز العلمي مخلوقات الله متجــــدد

    الإعجاز العلمي مخلوقات الله متجــــدد
    التفكر في آيات الله الكونية وإنها أعظم دليل على وحدانية الله عز وجل
    في هذا الموضوع سنتناول الاعجاز العلمي في مخلوقات الله

    وسنبدأبالكائنات الحية والموضوع للجميع

    فشاركونا
    الإعجاز العلمي مخلوقات الله متجــــدد



    بطون الأنعام وبطون النحل



    هناك بعض الآيات في القرآن الكريم تثير التأمل العميق من هذه الآيات قوله تعالى: (وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَناً خَالِصاً سَائِغاً لِّلشَّارِبِينَ) النحل 66 ،،، لماذا قال تعالى بطونه بصيغة المذكر وليس بصيغة المؤنث رغم أن اللبن يخرج من الإناث وليس الذكور كما إن الشائع هو تأنيث جمع المذكر. والمثير للدهشة أن نفس الكلمة وردت في سورة المؤمنون بصيغة المؤنث (وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) المؤمنون 21،،،. وإذا رجعنا إلى سورة النحل نجد الآيات رقم 68 ، 69 من السورة تذكر خروج العسل من النحل بصيغة المؤنث (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68) ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) النحل 69 ،،، هذا رغم أن الشائع هو تذكير كلمة النحل. وحيث أني متخصص في الإنتاج الحيواني وأعد أحد هواة النحل وأربي النحل منذ 14 عام فقد شغلت بالي هذه الصيغ غير المألوفة.
    التفسير اللغوي
    وقد حاول المفسرون تعليل هذه الصيغ فقال القرطبي في تفسيره عن آية الأنعام "اختلف الناس في الضمير من قوله : مما في بطونه على ماذا يعود فقيل : هو عائد إلى ما قبله وهو جمع المؤنث ، وقال سيبويه : العرب تخبر عن الأنعام بخبر الواحد . قال ابن العربي : وما أراه عوّل عليه إلا من هذه الآية وهذا لا يشبه منصبه ولا يليق بإدراكه . وقيل : لما كان لفظ الجمع وهو اسم الجنس يذكر ويؤنث فيقال هو الأنعام وهي الأنعام جاز عود الضمير بالتذكير ؛ وقاله الزجاج . " انتهى كلام القرطبي. وفي تفسير ابن كثير يقول : " أفرده ههنا عودا على معنى النعم أو الضمير عائد على الحيوان فإن الأنعام حيوانات أي نسقيكم مما في بطن هذا الحيوان ، وفي الآية الأخرى مما في بطونها ويجوز هذا وهذا " انتهى كلام ابن كثير. ؛ ولم يعلق ابن كثير على تأنيث كلمة النحل أما القرطبي فعلق قائلا : " والنحل يؤنث في لغة أهل الحجاز"
    ولكنى شعرت أن الأمر أعمق من مجرد جواز لغوي ، أنظرإلى ختام الآية الكريمة (إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) النحل 69 ،،، لابد إذن أن في الأمر سرا من أسرار الإعجاز العلمي. وبفضل الله توصلت إلى تعليل لعله أقرب شئ إلى الصحة.
    خروج اللبن عملية بيولوجية
    فمن المعروف أن الأبقار مثلا أو أي من الأنعام هي حيوانات ثديية تتكاثر بالتزاوج بين الذكر والأنثى وتنعدم فيها تماما ظاهرة التكاثر البكري (التكاثر دون الحاجة إلى ذكر) التي تعد غير نادرة في الكائنات الأقل رقيا. إذن لابد من وجود الذكر حتي تحمل الإناث وتضع ولن يحدث إدرار للبن دون حمل وولادة أي لن يحدث دون ذكر والآية هنا تؤكد هذا المعني وتشير إلى أهمية الذكر في إدرار اللبن لأن دور الأنثى لا يحتاج إلى بيان. فإن وضعنا ألوف الأبقار على إحدى الجزر دون ذكر فلن نحصل منها على قطرة لبن. والمصطلحات الفقهية تؤكد هذا المعنى ففي قضايا الرضاع نقرأ كلمة (لبن الرجل) والمقصود لبن زوجته، بل نقول أحيانا أن فلان قد ولد فلانا وفي القرآن الكريم (وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ) البلد 3،،،. ثم أنظر الإعجاز الذي تخضع له الرقاب لقد ذكرت كلمة بطونها مرة وبطونه مرة فيما يخص الأنعام فخروج اللبن لا يستغني بأحد الجنسين عن الأخر. والخلاصة أن إنتاج اللبن عملية بيولوجية لا تستغني عن وجود الذكر بحال من الأحوال وليس الأمر كذلك فيما يخص إنتاج العسل في عالم النحل.
    الإعجاز العلمي مخلوقات الله متجــــدد
    صورة لضرع بقرة
    الإعجاز العلمي مخلوقات الله متجــــدد
    صورة لجدي يرضع من بقرة
    مملكة النحل
    فبادئ ذي بدء يعد النحل مجتمع أنثوي بدرجة كبيرة فتتكون طائفة النحل من الملكة (أو أم النحل) وهي الأنثى الوحيدة الخصبة في طائفة النحل ، والشغالات تعد إناثا عقيمة ضامرة الجهاز التناسلي وهي تقوم بكل الأعمال اللازمة فهي ترعى الملكة وتلعقها وتنظفها وتحميها وتغذيها بالغذاء الملكي من غدد تفرزها من رؤوسها كما تعمل على حراسة الطائفة وقتال أعداء النحل وتعمل على جمع الماء والرحيق وحبوب اللقاح وتقوم ببناء الأقراص الشمعية التي تربي فيها الحضنة وتخزن فيها العسل وحبوب اللقاح كما ترعى الحضنة وتغذيها وتلطف جو الخلية يالتهوية بالأجنحة ... ألخ ، أما الذكور فلا مهمة لها على الإطلاق سوى تلقيح العذراء لتصبح ملكة شابة ولا تتزاوج الملكة بعد ذلك مطلقا وتظل طوال حياتها (حوالي 4 سنوات) تضع بيضا مخصبا حيث تخزن الحيونات المنوية في حويصلة خاصة وتخرج حيوان منوي واحد لكل بيضة تضعها ، وقد تضع ألف بيضة في اليوم الواحد. ولا توجد في الخلية سوى ملكة واحدة وعند فقد هذه الملكة تقوم الشغالات بتغذية بعض اليرقات الصغيرة بالغذاء الملكي فتتحول إلى عذراء خصبة بدلا من شغالة عقيمة. بعد خروج العذراء من الشرنقة تتغذى لبضعة أيام على العسل وتعاملها الشغالات بقسوة لتدفعها إلى الخروج للتزاوج ، تقف العذراء على مدخل الخلية وتصدر أزيزا لا يكاد يسمعه النحال على بعد خطوات بينما تسمعه الذكور على بعد عدة كيلومترات وتأتي سريعا وعندما يجتمع عدد كاف تطير العذراء في رحلة تسمى الزفاف الملكي وتندفع الذكور ورائها ويتم التلقيح في الجو وتعود العذراء إلى الخلية وقد أصبحت ملكة وتتلقاها الشغالات بالترحاب والعناية الفائقة ، أما الذكور فمصيرها هو القتل عند باب الخلية فقد انتهت مهمتها وليس لها أي عمل مفيد ولا تملك حتى أداة لسع لتدافع عن الخلية أو عن نفسها. وقد استطردت في وصف حياة النحل لأن كثير من الناس لا يعرف هذه التفاصيل. إن دور الذكر يعد إذن ثانويا في عالم النحل ليس لما ذكرناه فحسب بل هناك المزيد.
    الإعجاز العلمي مخلوقات الله متجــــدد
    الفرق بين ذكر النحل والشغالات
    الفرق بين الذكر والشغالة العقيمة هو أن الذكر ينتج من بيضة غير مخصبة بينما تنتج الشغالات والعذارى من بيض مخصب. فعندما ترغب الشغالات في تغيير الملكة (لكبر عمرها وقلة وضع البيض) أو عند الرغبة في الهجرة من المنطقة (التطريد) تقوم ببناء عيون سداسية شمعية واسعة وعندما تدخل الملكة مؤخرتها في هذه العيون الواسعة لتضع بها البيضة لا تضطر إلى ضغط بطنها فلا يخرج حيوان منوى من حويصلة التخزين لتلقيح تلك البيضة. والبيض غير المخصب ينتج ذكورا. ومن البدهي أن تركيب كروموسوم الجنس سيكون XX أو بالأحرى SS والسبب في ذلك كما يعرف دارسو علم الأحياء أن الحشرات وكذلك الطيور (على عكس الثدييات) يكون الفرد ذو التركيبSS ذكر وليس أنثى بينما الفرد(S-) يكون أنثى لذلك فإن البيض غير المخصب في النحل ينتج ذكورا (SS). هذه الذكور الناتجة بكريا يمكنها أن تلقح العذارى لتستمر الحياة.
    الإعجاز العلمي مخلوقات الله متجــــدد
    هكذا يبدوا الذكر بين الشغالات

    الإعجاز العلمي مخلوقات الله متجــــدد الملكة تدخل بطنها في أحد العيون السداسية لتضع بيضة
    الإعجاز العلمي مخلوقات الله متجــــدد
    العيون الواسعة يوضع بها بيض غير ملقح فتنتج ذكورا
    خروج العسل عملية ميكانيكية
    فضلا عن ذلك تعد عملية جمع الرحيق وخروج العسل من النحل عملية غير بيولوجية بل هي عملية ميكانيكية تقوم بها إناث عقيمة ناتجة من أنثى خصبة لا تحتاج إلى ذكر يلقحها بل تستطيع هي انتاج الذكور اللازمة بكريا. ولو وضعنا طائفة من النحل ليس فيها ذكور ولا ملكة على جزيرة منعزلة تخلو من أي نحل فإن الشغالات ستواصل جمع الرحيق وإنتاج العسل وستتولد الذكور بكريا وتستمر الحياة ، فما أحرى أن تؤنث كلمة بطونها في تلك الآية الكريمة (ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) النحل 69 ،،، ومن الجدير بالذكر أن الشغالات تمتص الرحيق من الزهور وتضعه في حوصلة خاصة في صدرها هذه الحوصلة غير متصلة بالجهاز الهضمي وتفرز عليه بعض الخمائر ثم تضعه عن طريق الفم في العيون السداسية فليس العسل هو براز النحل كما يظن بعض الناس ولا يخرج من شرج النحل بل من فمه وقد أدرك الناس هذه الحقيقة البسيطة منذ القدم فيقول الإمام الشافعي عن العسل الذي هو خير شراب الدنيا (بزقة ذبابة) تقليلا من شأن الدنيا ، والغريب أن كثير من الناس لا تدرك هذه الحقيقة القديمة. وتقسيم جوف النحلة إلى صدر وبطن هو أمر مستحدث وكلمة بطن تطلق في العربية على تجويف أو قاع أي شئ فنقول بطن الضريح أو بطن البئر. فهذا كتاب ربنا معجزة الإسلام لا يخلق من كثرة الرد ولا تنقضي عجائبه. اللهم انفعنا به واستخدمنا في خدمته.
    د./ أيمن محمد صبري فرج حماد


    [/read]


    hgYu[h. hgugld - td log,rhj hggi (( lj[JJJJ]]


  2. #2
    مشرفة عامة الصورة الرمزية امل المستقبل
    تاريخ التسجيل
    09 / 10 / 2008
    المشاركات
    11,417
    معدل تقييم المستوى
    548

    افتراضي رد: الإعجاز العلمي - في مخلوقات الله (( متجــــدد ))

    [read]مخلوقات الله تعالى، وتواصلها الرائع.. لغات بلا كلمات





    حيااااااااااااااااااكم الله



    ليس من قبيل المبالغة القول: أنه عبر التاريخ الطويل من العلاقة بين الإنسان ومخلوقات الله تعالى، لم يحظ موضوع بفضول واهتمام الأول قدر فهم اللغة التي يتخاطب ويتواصل بها الطرف الثاني وفك رموزها، واستبيان شيفرتها، وما قد تشكله من خلفيةٍ جيدةٍ لفهم وتفسير بعض خفايا السلوكيات "الغامضة، ومن ثم معرفة كيفية التخاطب/التواصل معها لتفعيل استثمار هذه المخلوقات التي سخرها الله تعالي للإنسان. فضلاً عن أن هذا المجال يُفضي إلي غاية جليلة كبري ـ غاية العلم والتعلم والتعليم النافع ـ هي معرفة الله تعالي حق المعرفة عبر التأمل في كونه ومخلوقاته جل شانه.
    برز مصطلح التواصل/ الاتصال Communication وغزت علومه ودراساته مجالاتٍ عدة.. الإعلام والتربية والتعليم والاقتصاد والسياسة الخ، وعلى الرغم من أهمية هذه الجوانب وغيرها للبشر، إلا أننا لسنا وحدنا فوق هذا الكوكب المزدحم بالكائنات التي خلقها الله تعالى، فمعنا "أمم" قد يتفوقون علينا.. عدداً وتنوعاً، وأحياناَ عُدة وقوة :"وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شئ، ثم إلى ربهم يُحشرون" (الأنعام:38).

    تتواصل بعض الحيوانات البحرية التي تعيش في أعماق المحيط بواسطة توليد أضواء بألوان مختلفة لجذب الإناث أو للتواصل ما بين النوم الواحد
    لقد كان ذلك من أجل نعم الله تعالى التي تستوجب الشكر من سيدنا سليمان عليه السلام: "حتى إذا أتوا على وادي النمل قالت نملة يا أيها النمل أدخلوا مساكنكم، لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون، فتبسم ضاحكاً من قولها وقال رب أوزعني أن اشكر نعمتك التي أنعمت علىّ وعلى والدي وان اعمل صالحاً لرضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين"( النمل: 18ـ19).
    لقد أثبتت الدراسات أن بعض أنواع الحيوان تستخدم أنظمة إتصالية متطورة نسبياً: "صنع الله الذي أتقن كل شئ، إنه خبير بما تفعلون"(النمل:88)، فلديها عدد من الرسائل التعبيرية الخاصة بموضوعاتٍ معينة، أليس من اللافت للنظر "تداعى" الحيوانات والطيور فلم يـُر نفوقاً واضحاً لها بين ما يزيد عن ربع المليون من جثث البشر الذين قضوا في زلزال جنوب شرق آسيا"تسونامى"(ديسمبر 2004م)؟!، ترى كيف تخاطبت هذه الحيوانات والطيور وأنذرت بعضها قبل ساعة الصفر؟ في حين لم تفلح أجهزة الإنذار المبكر لدى البشر؟.
    عند قرب المسافات تتواصل كائنات بلغةٍ سريعة وبسيطة، يسهل أيجاد مرسلها حتى في الظلام، ويفهما مستقبلها، هي لغة الاتصال الجسدي، فملامسة الجلد والعناية به بين بعض الرئيسيات كالغوريلا والقرود يعد نمطاً خاصاً من الاتصال الجسدي يعبر عن الاهتمام والحدب والمسئولية، بينما تجد بعض الكلاب "ذات المكانة المرموقة" قد تضع أقدامها فوق ظهر من هو دونها مكانة تعبيراً عن السيادة، والتفاوت الطبقي وممارسة للقهر!.

    تجد بعض الكلاب "ذات المكانة المرموقة" قد تضع أقدامها فوق ظهر من هو دونها مكانة تعبيراً عن السيادة، والتفاوت الطبقي وممارسة للقهر!.
    ومن طريف الاتصال اللمسي ولغته التي لا تخطئ: التجربة المشهورة على نوعين من الإسفنج الأبيض والأحمر، تم تفكيك خلاياهما ولوحظت مجهرياً، فوُجد أن كل خلية قد تعرفت على "هوية" أختها "وماركتها المسجلة" والتحمت معها لتكوين قطعة كاملة متميزة من الإسفنج، دونما خطأ بين النوعين الأحمر والأبيض. وما يزال الاتصال الصوتي وسيلة سريعة لإيصال الرسائل بين الفرقاء، وهى لغة مفيدة عند عدم رؤية مصدرها (كما في الظلام وفى الماء أو في المراعى الكثيفة).
    ويتم هذا التخاطب عبر أصواتِ تصدر من الجهاز التنفسي (فللثدييات حنجرة، وللطيور ما يشابهها)، أو بإحداث ضجة عبر الضرب بالحوافر على الأرض، أو عبر إحداث احتكاك مسموع بين أجزاء الهيكل الخارجي في الحشرات بين الزوائد، ولا يُذكر هذا النوع من الاتصال إلا وتتبادر إلى الذهن صورة طيور الزينة الجميلة وغنائها الشجي، طلباً للتزاوج وتنشيطاً لجهازها التناسلي، فلقد وُجد أن حجم المبايض ونشاطهما اصغر وأقل إذا ما وضعت أنواع من الحمام المُعنق في حجرات منعزلة لا تتخاطب صوتياَ فيما بينها وبين ذكورها.
    لقد أحصى العالم الألماني ايريخ بوينر ثلاثين نوعاً من الأصوات في الطيور خلال ستين عاماً من العمل، ووجد أنها قد تتشابه ولكن تختلف في طبقتها وزمنها، وعند الطيور التي لا تتواصل صوتياً تلعب اللغة والمثيرات البصرية دورها القوى في التناسل، حتى ذكر الفئران له "غزل صوتي" يتم تبادله مع أنثاه، كما ويلعب هذا التواصل الصوتي دوراً مؤثراً في نمو الأجنة، فقد تبين أن أجنة الطيور تستجيب للمثيرات الصوتية الخارجية (كصوت الآباء) منذ اليوم الثاني عشر من تطور نموهم داخل البيض، وصغار الدجاج والبط تبدأ في إصدار أصوات هادئة ومتواصلة قبل أيام قليلة من خروجها من قشرة البيض، لتهيئتها للفقس، والذي قد يتزامن في آن معاً. ولا ننسى أن في بعض منازلنا لا يزال الببغاء الزنجبارى هو"مَـلك" التقليد لما يتم تلقينه من مفردات لغتنا البشرية، وعلى قدر حيازته منها وإجادته لها يرتفع سعره صعودا وهبوطاَ.

    ولا يقتصر دور التواصل الصوتي في الحيوانات والطيور على مرحلة ما قبل التزاوج، بل يتخطاها إلى إنشاء "الروابط الأسرية" والتناغم الأبوي بين الآباء وصغارهم
    ولا يقتصر دور التواصل الصوتي في الحيوانات والطيور على مرحلة ما قبل التزاوج، بل يتخطاها إلى إنشاء "الروابط الأسرية" والتناغم الأبوي بين الآباء وصغارهم، فالقوارض تصدر أصواتاً فوق سمعية عندما تجد صغارها متفرقة وبعيدة عنها وعن جحورها، كما أن الصغار يعبرون لهم عن شعورهم بالجوع عبر "الصراخ" بنفس الأصوات.
    ولا يغيب عن البال أن الخفافيش والدلافين تصدر أيضاً نداءاتٍ فوق صوتية Ultrasound لغرض التواصل الاجتماعي، ودرءا للمخاطر عنها، وتحديداً للأبعاد والأشياء وسط الظلام الدامس الذي يلفهما في الكهوف أو في أعماق المحيطات، الأمر الذي جعل الأخيرة (أي الدلافين) يستخدمها الإنسان ككاشفات ألغام بحرية . وتبقى لغة الكيمياء ورسائلها (تحديداً للأثر أو إنذاراَ أو جذباً للجنس الخ) صاحبة اليد الطولي في هذا المضمار، فهي تنتقل مباشرة عبر الاحتكاك المباشر أو عبر الهواء (حركة الرياح) أو السوائل. وتتفوق على باقي اللغات في بقائها مدة من الزمن بعد غياب مرسلها، ويتم تبادلها بين مرسل يجيد التعبير عنها وصياغتها، ومستقبل له من حاستي الشم والتذوق ما يجعله يتقن التعرف عليها، وفك شفرتها معرفة مدلولاتها، دونما خطأ في الترجمة أو الفهم، ومن ثم الاستجابة السلوكية أو الفسيولوجية لها (د. احمد مدحت إسلام: "لغة الكيمياء عن الكائنات الحية"، عالم المعرفة: 93، سبتمبر 1985م).
    وهذه اللغة لها صورها وأغراضها ومنها:
    * الرسائل الكيمائية الصادرة عبر إفرازات الغدد المختلفة كالغدد الجنسية الثانوية في العديد من الثدييات. وتؤثر الهرمونات على حالة الغدد والدوائر العصبية ومن ثم على وظيفتي إنتاج وإطلاق تلك الشيفرة الكيمائية، (وقائع المؤتمر العلمي الرابع المنعقد في الفترة من 3-6 أبريل 1996 ، مجلة الطب البيطري:44(2)، ص 297ـ302).
    * العلاقة الترابطية بين الأمهات وصغارهن، وفقا لظهور هرمون البرولاكتين (المسئول عن إدرار اللبن في المرضعات) كما تفرز أمهات الفئران فرمونات في فضلاتها تجذب بها صغارهن.

    الدلافين تصدر أيضاً نداءاتٍ فوق صوتية Ultrasound لغرض التواصل الاجتماعي،
    * رسم الخرائط ووضع الحدود لمناطق النفوذ والهيمنة وللتعارف: فذكور الحيوانات ـ وأحيانا إناثها ـ تفرز فرمونات (pheromones) وفق مستوى هرمونات الذكورة التي يحتويها دم الناضجين منهم، كما تسهم غدد الفم، ورائحة الفضلات كالبول والبراز في هذا الشأن.
    * الاتصال الشمي لدى الحيوانات المفترسة (غالباً الذكور) ففي جعبتها مهارة لغوية فائقة تمكنها من تتبع روائح ( فرمونات) فرائسها، بينما تقوم إناث أخريات ببث (رسائل إعلامية مضللة) تضلل بها مفترسيها.
    * رشاشات السم في الثعابين، ولسعات النحل، وتلك الإفرازات الطاردة للحشرات تضيف سلاحاً إعلاميا لأصحابها.. دفاعاً وهجوماً.
    * غدد العين لها دورها في التصارع الاجتماعي وإنشاء أو إحباط استجابات مشتركة.
    تفاصيل تلك اللغة الكيمائية تبدو واضحة في سيمفونية التجاذب الجنسي / التناسلي، ففي فترة الشياع تُـفرز معظم الإناث (الحيوانات اللاحمة والكلاب والأبقار والأغنام والقوارض وبعض الرئيسيات) رائحة خاصة "فرمونات جنسية" (Sex pheromones) تجذب بها الذكور، وتستحث زيادةً في مستوى هرمونات التستسيرون فيها.
    ولكن ذكور العديد من القوارض تقوم هي بالدور ذاته فترسل رسائل "شمية" في أبوالها تجذب بها الإناث وتساهم بذلك في الإسراع في بدء دورة المبايض وتزامن مواعيد الشبق في العديد منهن، بينما إذا تواجدت روائح ذكر غريب فقد يحث اضطرابا فيمن هن حديثي الحمل. ولأسباب اقتصادية وبيئية ازداد الاهتمام بالمواد الجاذبة للجنس وبخاصة تلك التي تفرزها الحشرات التي تهدد المحاصيل الزراعية لمقاومتها بيولوجيا (داوني بالتي كانت هي الداء)، بينما تجتهد بعض شركات العطور العالمية الكبرى في إنتاج روائح مشابهة لمثيلاتها عند أصحابها الأصليين من ساكني الغابة وبخاصة اللواحم. كان يُعتقد أن تواصل الحشرات فائقة التنظيم كالنمل والنحل هو عبر قرون استشعارها، أو عبر الحركات والإشارات الراقصة بيد أنه ثبت أن لدي النمل نظام متطور من الغدد الموزعة على جميع أجزاء جسمها وهى تقوم بفرز رسائل كيمائية يتم التعرف علي معناها بدقة، حيث لكل بخار طيار تجويفه الخاص به، حيث يتم فهم الرسالة" جاذبة للجنس أم تحديداً لـ" الأثر" باتجاه الغذاء أو العش الجديد أم هي لـ"الإنذار" و الدفاع عن الخلية، فهذا نمل النار (Fire ants) يمتلك غدة متصلة بإبرة الدغ في مؤخرته، وهى تلمس الأرض في صورة متقطعة لتضع خطوطاً مرورية يتم تتبعها إلى حيث الهدف، وهذه الرسائل تبقى فقط لدقائق، فلا يوجد تشويش لغوى أو تداخل بين اتجاه قديم وحديث.
    تم قتل بعض النمل ووضعت تلك المواد إلى حيث تؤدى إلى مستعمرته هو، فتتبعها في آلية، ومن الملاحظ إن وفرة الصيد أو الغذاء = تركيز عال لهذه الرسائل لما تضيفه كل نمل ذهاباً وإيابا عبر هذه الخطوط. ، كما أن مادة الجرانيول (Geraniol) وهي ضمن الزيوت الطيارة لكثير من الزهور وتطلقها أيضا شغالات النحل قائلة:"هذه عينة مما حصلت عليه من رحيق جميل".
    وحفاظاً على "التوازن الاجتماعي، والتراتبية الهرمية" داخل مستعمرة النمل الأبيض يتم إفراز مفردات لغوية كيمائية تمنع من التحول أو الترقي إلى صور اجتماعية أخرى، بينما ترسل ملكة النحل لغات كيمائية (أحماض كيتونية) لتنظيم عملية التكاثر "طيران العرس" مما يساعدها على إحكام سيطرتها علي الخلية، على الجانب الآخر نجد أن مفردات ذكور الجراد تستحث نمو من هم أصغر سناً. وللدعاية عن الخطر الذي يجتاح مستعمرة النمل ولكن بصورة واعية كي لا تستمر حالة التأهب القصوى فتستنزف الطاقات.. تكون اللغة مداها قصير (مسافة 3 سم) وعمرها الإعلامي لا يزيد عن نصف دقيقة، وتضطلع بهذا غدة الفكين بلغة من مفرداتها مواد: السترال والسترونيلال والهبتانون والدندرولاسين. وللدفاع عن الخلية تضع شغالات النحل المدافعة رسالة إنذار" مادة أسيتات الأيسوأميل" على جسد الدخيل حتى ولو كان مربيها، فتتداعى المئات من الحرس باللدغ والضرب في عنف وقسوة. وللموت رائحته الخاصة.. فعند دهن نملة حية (أو حتى قطعة خشب) بأحماض دهنية تم استخلاصها من أخرى ميتة سرعان ما قامت عاملات النظافة بحمل تلك المسكينة (موضع التجربة) وقذفها خارج الخلية، وعندما تعود النملة الحية يُعاد - في آلية عجيبة- التخلص منها دون كلل، ولن يُتغاضى عنها إلا بعد تتطاير منها رائحة الموت.
    وتواصلاً مع مخلوقات الله تعالى كانت لغة الإشارات واللهجة مع الشمبانزي والقرود والدلافين والخيول وبعض الحيوانات المتوحشة، والتي جعلت العالم النمساوي:"كونراد لورنس" يقول:"إنني مستعد الآن لتصديق كل ما قيل عن التخاطب بين الإنسان والحيوان، ذلك لأنني أصبحت أتحدث بهذه اللغة وافهمها في علاقاتي مع حيواناتي المعملية".
    جملة القول: يقول الله تعالى: "هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه، بل الظالمون في ضلال مبين"(لقمان: 11).
    إن التواصل اللغوي البشرى يمثل في حد ذاته خبرة إيجابية لدى الكثيرين، فالناس قد يلتقون (أو حتي يذهبون لطبيب) لمجرد التحدث والتخاطب، وإيجاد من يسمع لهم. بيد أن اللغة ـ في مجالها الأرحب ـ تمكن من إيجاد الروابط والعلاقات، ونقل المشاعر والخبرات والعلوم والمعارف، وقد ينظر إلى تمايزنا عن الحيوان بقدرة مخنا البشرى على معالجة اللغة المنطوقة التي تنامت لاحقاً بعد رسوخ اللغة المنظورة، وعلى الرغم من ذلك مازلنا أيضا نتشارك مع باقي الكائنات في لغات بلا كلمات عبر "الشيفرة الوارثية" و"اللغة الكهروكيمائية" التي يسيطر بها المخ سيطرة تامة على باقي الجسد راسلاً ومستقبلاً.، فضلا عن غالب الأعمال الحيوية الهامة داخل خلايانا تهيمن عليها "لغة" بمفردات كيميائية خاصة ودقيقة غاية الدقة.
    وإذا كانت الدراسات المستقبلية تستشرف إيجاد "لغة عالمية واحدة" كائنة كانت أم مستحدثة، فلا ينبغي أن ننسى أن هذه اللغة لابد وأن تشمل فيمن تشمل مخلوقات الله تعالى لتي أودعها في الكون، ولعله من المفيد ـ تلافيا لسوء الفهم والتفسير المغلوط لمفردات لغاتنا المنطوقة (كما حدث لليابان في تواصلها مع الولايات المتحدة الأمريكية-استسلاماً في الحرب العالمية الثانية – بينما فسرتها الأخيرة بمواصلة التحدي والصلف، وكان الرد بقنبلتي هيروشيما وناجازاكى) أن تكون تلك اللغة العالمية المنشودة.. لغة بلا كلمات.

    بقلم:أ.د. ناصر أحمد سنه

    [/read]

  3. #3

  4. #4
    مشرفة عامة الصورة الرمزية امل المستقبل
    تاريخ التسجيل
    09 / 10 / 2008
    المشاركات
    11,417
    معدل تقييم المستوى
    548

    افتراضي رد: الإعجاز العلمي - في مخلوقات الله (( متجــــدد ))

    [bor=DB146A][read]
    [/read][/bor]
    [bor=DB146A][read]




    آيات الله في حماية الكائن الحي لنفسه




    قال تعالى : (وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالارْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ) (يوسف:105)

    إن ما يتخذه الجسم داخلياً من طرق الحماية لمما يؤكد على وجود الله سبحانه وتعالى ، يقول الدكتور " والتركانن " العالم الفسيولوجي : أنه لو أنك عرفت كثيراً من أسرار الجسم البشري، لعجبت كيف يمرض أحد من الناس : ففي داخل الجسم دنيا قائمة تتصرف بإلهام واضح في دفع المرض، بل المحافظة على صحة الكائن بما يعجز عنه أي طبيب . ويقرر الأطباء أنهم في علاجهم، إنما يحاولون تقليد ما يجري داخل الإنسان نفسه، وأن العقاقير التي يصفونها إنما لمساعدة داخل فيما يقوم به ... دون أن يكون للإنسان أي فضل فيه بل حتى معرفته !!!

    و إذا كان الإنسان يعتبر لذلك أوضح الأمثلة، على ما يقوم به لحماية نفسه خارجياً، بالحرب والسعي والفكر والكر، والعمل والراحة ، وأخذ الدواء ـ وداخلياً حيث لا دخل له ـ بارتفاع الحرارة، وتكوين الأجسام المضادة، وهجوم كريات الدم، فإن الحيوان ليعبر أيضا من أروع الامثلة التي تظهر لنا بوضوح قوة ما تتخذه الحياة في حماية الحيوان ؟



    يقول الدكتور " ارشبيولد تلدج " انه بينما كان يمر ومعه أحد الحيوانات الوحشية التي استأنسها، جرح سلك شائك ذلك الحيوان في جنبه جراحاً غائرة، فسارع الدكتور إلى غسل الجرح بمطهر وربطه بالضمادات، وما هي إلا برهة، حتى وجد الحيوان قد نزع الضمادات وألقاها، وجعل يلعق الجرح برفق حتى يبعد الشعر الذي يغطي الجرح، وتركه معرضاً للهواء والشمس . وظل الحيوان يتعهد جرحه، حتى برىء

    و يقول هذا الدكتور أيضاً، أن قدماء الهنود الحمر وأسلافنا قد اهتدوا إلى معرفة أصول الطب، بمراقبة الحيوانات وهي تسعى إلى النبات الذي تتداوى به من جرح، أو حمى أو سوء هضم، وبملاحظتهم الدب الذي أصابه المرض وهو ينبش الأرض باحثاً عن جذور نبات السرخس، وبرؤيتهم الذئب الذي لدغته الحية وهو يسرع إلى مضغ جذور اللوف العطري، مضغ الواثق من الشفاء به .

    و عرف عن الحيوانات والطيور، أنها تأخذ مكانا ظليلا باردا طلق الهواء قريبا من الماء، إذا أصابته الحمى، بينما تأخذ لها مكانا شرقيا دافئا تسطع فيه الشمس إذا ما أصابتها الحمى، بينما تأخذ لها مكانا شرقيا دافئا تسطع فيه الشمس إذا ما أصابها البرد . كما لوحظ عنها أيضا أنها إذا أصابها شعور بفساد ما أكلته أو إذا أقتضى أمر شفائها إخراج ما بجسدها عمدت إلى نباتات مسهلة تعرفها أو تمكنت من القيء بنفسها

    وكثيراً ما شوهد أن الطيور والحيوانات، إذا ما أصاب أحد قوائمها خلع أو كسر، بترت هذا العضو المكسور بنفسها فورا ًفتشفي حالا .هذا ويعرف أهل الغابات أن دجاج الأرض إذا انكسرت بنفسها ساقه، يتخذ له جبيرة من الطين، وقد يقويها ببعض ما يجده من ألياف .

    و كلنا نرى الطيور وهي تنظف منقارها في الحائط أو الأغصان وإذا صادفك نسر بعد أن يكون قد تناول غذاءه، لتعجب حينما تراه يكرر تنقية منقاره وتنظيفه أكثر من مرة .



    و تستحم الطيور والحيوانات في مواقيت معينة لا تحيد عنها أبدا، وقد عرف أنها تستحم لا لتنظيف أبدانها فقط، بل لتجدد نشاطها .

    و إذا كان هذا هو ما يحاوله الكائن الحي للمحافظة على نفسه، فإن هناك العديد من الأدلة، على أن النوع نفسه يتخذ من ضروب الحيطة والحذر للمحافظة على أفراده، ما يجعل الإنسان يؤمن بوجود قوة علوية ترعى كافة الكائنات على اختلاف أنواعها .



    فكل الحيوانات والطيور التي تسير في هيئة جماعات، تتخذ من بعض أفرادها خفراء يحرسونها، وأدلة يكفون الطريق لها . وليس ذلك عن مصادفة بل عن قصد وتدبير، فإن الفيلة في الغابات، لا تسير فرادى إطلاقا إلا الأفراد الذين حكم عليهم بالشرود وجماعة الفيلة يتقدمها دليلها إلى الماء أو الغذاء . وأسراب الطيور في سيرها، يحرسها أكبر ذكورها، ويسير في مؤخرتها ضعافها، بينما الظباء تسير حراسها في الخلف لأن الذئب وهو أخطر الحيوانات عليها لا يهاجم القطيع إلا من خلفه .



    و تظهر قافلة الاكتشاف واضحة في الجراد، فإن المقدمة التي تسير لتكتشف الطريق لا تزيد على بضعة أفراد وهذه تكون إنذارا بسرب الجراد الذي قد يغطي مساحة ألفي ميل مربع .

    المصدر : كتاب " الله والعلم الحديث " بقلم عبد الرزاق نوفل ط: دارالناشر العربي الطبعة الثالثة 1393هـ 1973 م .



    [/read][/bor]

  5. #5
    عضو نشيط الصورة الرمزية الاجوديه...
    تاريخ التسجيل
    27 / 04 / 2011
    المشاركات
    580
    معدل تقييم المستوى
    91

    افتراضي رد: الإعجاز العلمي - في مخلوقات الله (( متجــــدد ))

    [glow=FFFF91]
    بارك اللَّه بعمركِ وبعائلتكِ
    جزاكِ اللَّه كل خير

    رااااااااااااااااائع يالغلا ماطرحته أنمالك غاليتي....
    يعطيك ربي الف عافيه....
    تحياتي اااااموله
    [/glow]
    يـ الحزن لو مآنيْ من الليْ مصلّين".......
    و أخشَع لـ ربّي , و أتعوّذ من إبليس !
    كآن [انفجَر] مآبين صدريْ " برآكين ".......
    و أصبحت ضحيّه لـ العنآ و الهوآجيس

    سبــــــــــــכـآטּالـلـﮧوبـכـــــــــمده ....سبـــــــــــــــכـآטּ اللـﮧالعظيــــــــــــمـﮯ



    من مواضيع الاجوديه... :


  6. #6

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الإعجاز العلمي في قيام الليل ,,!!
    بواسطة النحوية الصغيرة في المنتدى ركن التوعية الدينية
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 24 / 05 / 2011, 25 : 09 PM
  2. الإعجاز العلمي في بيت العنكبوت 00
    بواسطة أم اللولو في المنتدى ركن العلوم الطبيعيه وفروعها ( العام )
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08 / 03 / 2010, 39 : 03 AM
  3. الإعجاز العلمي في الغيووم
    بواسطة بريـق الماس في المنتدى ركن العلوم الطبيعيه وفروعها ( العام )
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30 / 01 / 2010, 55 : 08 PM
  4. الإعجاز العلمي في الحديد
    بواسطة أبو سعد2009 في المنتدى ركن العلوم الطبيعيه وفروعها ( العام )
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 24 / 03 / 2009, 39 : 06 AM
  5. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06 / 12 / 2008, 16 : 02 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

روابط تهمك





وزارة التعليم


برنامج نور


نظام فارس


بوابة عين

ضع هنا رابط


ضع هنا رابط


ضع هنا رابط


ضع هنا رابط

تواصل معنا





البريد الإلكترونى : mo3alem1@gmail.com


واتس اب : 0534567456


رقم الفاكس : 0000000000



جميع الحقوق محفوظة لمنتدى مملكة المعلم © 2017

استضافة - تصميم مواقع - برمجة تطبيقات | توب لاين